مفهوم فن المقامة :
قصة قصيرة بطلها نموذج إنساني مكدٍ , متسول . لها راو , وبطل . تقوم على حدث طريف مغزاه مفارقة أدبية أو مسألة دينية أو مغامرة مضحكة , تحمل في داخلها لونا من ألوان النقد أو الثورة أو السخرية , وضعت في إطار من الصنعة اللفظية أو البلاغية .
أسباب نشأة المقامة :
الظروف السياسية :
أطل القرن الرابع الهجري على الدولة الإسلامية فوجدها من الوجهة السياسية تفاريق وأجزاء . عصفت بها رياح الخلاف , والاختلاف .
أسهم فيها خلفاء بني العباس في قيام دويلات لهم ساهموا في الإغراء بقيامها إغراء قويا شديدا .
هذه الدويلات التي أنشأها بني العباس حركت الدوافع الكامنة في نفوس كثير من الأجناس , والقوميات التي يتشكل فيها جسم الدولة العباسية على أساس عرقي أو إقليمي .
في ظل هذه الظروف السياسية , وما أصاب الدولة الإسلامية من تدهور سياسي مريع برز فن المقامة واستوى ناضجا له أصوله , ومقوماته ، ملامحه , وسماته .
برزت الحركة الأدبية بروزا واسع النطاق في عصر كثرت به المشاكل , والفتن بالإضافة إلى تغييرات في المجتمع العباسي في أساليب البناء , والأكل , والغناء , والحياة بأسرها هي التي أصبحت الأساس التي قام عليها المجتمع العباسي الجديد , والتي جهد في تصويرها بديع الزمان الهمذاني من خلال مقاماته .
الظروف الاجتماعية :
اتشحت الحياة الاجتماعية برداء الحياة السياسية الخلق وراح أمراء تلك الدويلات المتناثرة على بقعة الأرض العربية الإسلامية يتنافسون في ابتداع ألوان من السرف , ويفتنون في ابتكار ضروب من الترف , قد يستطيع العقل أن يتخيلها , ولكنه يعجز تماما عن أن يحققها .
كان من الطبيعي أن تكون هذه الحياة البذخة الممزقة باهظة التكاليف , وهذه التكاليف الباهظة يجب أن يتحملها الشعب المقهور كي لا يفسد على سادته متعتهم , وينغص عليهم مسرتهم , وعيشهم .
في ظل هذه الحياة اللاهية العابثة من جانب , والقاسية من جانب آخر كان من الطبيعي أن تكثر المجاعات , وتنتشر السرقات , وتفشي ألوان من الفسق , والفجور , وتشيع الكدية , والاستجداء .
لم يكن حال الأدباء في هذا العصر أفضل من حال مواطنيه فقد انقسموا إلى صنفين :
1. صنف أتيح له أن يتصل بالأمراء , ويخالط الوزراء ويحيا على أكتافهم ينعم بلذائد الحياة المادية ما وجد إلى ذلك سبيلا .
2. صنف آخر لم يتح له النجاح في تحقيق الصلة مع الأمراء , والوزراء أو عافت نفسه ذلك الاتصال هؤلاء قاسوا شظف العيش وضنك الحياة وعانوا لذع الحرمان ومرارته .
شاعت في هذا العصر ثلاث ظواهر في المجتمع آنذاك شيوعا كبيرا :
1. الظاهرة الأولى : الاستكثار من الجواري , والغلمان .
2. الظاهرة الثانية : انتشار مجالس اللهو , والمجون وتفشي الإباحية .
3. الظاهرة الثالثة : ظهور طائفة من الأدباء الفقراء يجوبون البقاع يتكسبون بأدبهم ويتسولون به لقمة العيش لأولادهم ويحتالون في سبيل ذلك احتيالا بالغا , وقد يستغلون سذاجة البسطاء من عامة الناس عرفت هذه بأهل الكدية وهو ما صرح عنه بديع الزمان في بعض مقاماته .
الظروف الثقافية :
تحول كثير من الأدباء في هذا العصر إلى ندماء في قصور الخلفاء أو مستجدين لأموالهم بواسطة المديح إلا أن هذا الجانب وحده لا يعطي صورة حقيقة للحركة الفكرية .
لم يقتصر العباسيين في فكرهم على الفكر العربي الإسلامي الخالص بل فتحوا الباب واسعا أمام التيارات الثقافية المختلفة المعروفة آنذاك ( الهندية , الفارسية , اليونانية ) تركوها تتصارع مع الفكر الإسلامي الخالص , وتلونه .
لقد فتح العباسيون المجال لحرية الفكر في كل اتجاهاتها إلا اتجاها واحدا هو التعرض إلى سلامة الدولة .
لقد أصبح الفنان الشاعر و الأديب في كثير من حالاته بهلوانا أو مستجديا في قصور الخلفاء . ثم أن الفكر نفسه قد صار يتعامل به المشعوذون .
أمكن لنا ذلك أن نعرف أن ما جمعه بديع الزمان في مقاماته بمهارة تقدم صورة واهية لذلك المجتمع العباسي . غير أن الصورة التي استقى منها بديع الزمان فن المقامة تظل ناقصة إذا أهملنا ظاهرة هامة لعبت دورا رئيسيا في تلك الفترة وهي ظاهرة البؤس التي آل إليها كثير من الأدباء , وأصحاب المهارات في ذلك المجتمع وهنا تتضح كيف كانت المقامة الفنية عند بديع الزمان الهمذاني وليدة بيئة بعينها في مرحلة معينة من مراحل التاريخ .

بناء المقامة :
للمقامة بناء تسير عليه مكون من دعائم لتصل إلى وحدة فنية ومن هذه الدعائم :
1 - الحادثة :
لابد في الحادثة من بنائها على حكاية ثم عرضها بطريقة التسلسل , والتتابع .
لابد أيضا من اشتمالها على عنصر التشويق لينطلق الكاتب بعد ذلك إلى السرد .
2 - عنصر التشويق :
ينبع هذا العنصر من نفسية أبطالها حتى يستثير انتباه القارئ .
3 - السرد :
لا بد أن يكون السرد في المقامة مغري ، حتى يحمل القارئ على المتابعة وذلك بعرض المشاهد , وربطها ببراعة مع بعضها البعض .
4 - العقدة .
5 - التدرج في الحل ثم اعتمادها على التحليل الدقيق ليصل بعدها الكاتب إلى النهاية .

المقامة في العصر الحديث :
لم يخلو قرنا واحدا من القرون من فن المقامة ومع ذلك فقد وجدنا في هذا العصر إلى جانب الأنماط المقامية التي تواكب أسلوب المقامة الكلاسيكية أنماطا أخرى مختلفة تماما سواء من حيث الشكل أو المضمون .
إن هذا العصر هو عصر التخصص ( عصر الصحافة , القصة , المقالة ) فقد كان طبيعيا أن يأخذ كل فن مجاله الطبيعي ولعل هذا التجديد جاء نتيجة الديباجة المقامية التي احتوت في داخلها ألوان شتى من الفنون لم يشأ لها أن تظهر في الصور القديمة على نحو مستقل .
من الطبيعي أن تتجه المقامات الحديثة اتجاهات متشعبة كخطوة أولى نحو اتصال الفنون التي اشتملت عليها المقامة القديمة وظهورها كفنون مستقلة .
لم تعد للمقامة في العصر الحديث فعاليتها القديمة فقد آل أمرها إلى التفكك , والتحلل من عناصرها المختلفة التي ظلت تتكون منها وهي القصة , والمقالة .
هذا العصر عصر التخصص في الأنواع ولم يكن من الممكن أن يقبل الذوق العام المعاصر فنا كفن المقامة فهذا العصر ( عصر القصة , والمقالة , الكاريكاتور ) وهي فنون جميعها تغني عن فن المقامة .

اتجاهات المقامة الحديثة :
- مقامات التزمت المنحى الكلاسيكي :
ونعني بها المقامات التي سارت على النمط الذي وضعه بديع الزمان الهمذاني أو التزمت بتقليد نموذج قديم سبق إليه المقاميون من بعده مثل مقامات محمد أفندي الجزائري .
- مقامات جنحت نحو أدب القصة :
كحديث عيسى بن هشام للمويلحي .
- مقامات جنحت نحو أدب المقالة بوجهها العام أو بصورتها القصصية :
مثل المقامة الشريفية في مزايا اللغة العربية / محمد أفندي شريف .

السمات المميزة لفن المقامة عامة :
الظاهرة العامة التي اتسمت بها المقامة عامة هي ظاهرة النقد والثورة وكشف العيوب الإنسانية , والاجتماعية ووضع البديل لها في بعض الأحيان , ومن هنا تبدو الأهمية الحضارية , والتاريخية لهذا الفن .

نموذج لمقامة :
المقامة البغدادية لبديع الزمان الهمذاني : حدثنا عيسى بن هشام قال : اشتهيت الأزاد وأنا ببغداد , وليس معي عقد على نقد فخرجت أنتهز محاله حتى أحلني الكرخ فإذا أنا بسوادي يسوق بالجهد حماره , ويطرف بالعقد إزاره .
فقلت : ظفرنا والله بصيد , وحياك الله أبا زيد , من أين أقبلت , وأين نزلت , ومتى وافيت ؟ وهلم إلى البيت .
فقال السوادي : لست بأبي زيد , ولكني أبو عبيد , فقلت : نعم , لعن الله الشيطان وأبعد النسيان , أنسانيك طول العهد , واتصال البعد فكيف حال أبيك ؟ أشاب كعهدي أم شاب بعدي ..
فقال : قد نبت الربيع على دمنته وأرجو أن يصيره الله إلى جنته .
فقلت : إنا لله وإنا إليه راجعون , ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم , ومددت يد البدار إلى الصدار أريد تمزيقه فقبض السوادي على خصري بجمعه .
وقال : نشدتك الله لا مزقته .
فقلت : هلم إلى البيت نصب غداء , أو إلى السوق نشتر شواء , والسوق أقرب , وطعامه أطيب .
فاستفزته حمة القرم , وعطفته عاطفة اللقم , وطمع ولم يعلم أنه وقع , ثم أتينا شوَّاء يتقاطر شواؤه عرَقاً , وتتسايل جوذاباتُه مَرَقا .. فقلت : أفْرْز لأبي زيد من الشّواء , ثم زن له من تلك الحلواء , واختر له من تلك الأطباق , وانضد عليها أوراق الرقاق , ورش عليها شيئا من السماق ليأكله أبو زيد هنيا .
فانحنى الشواء بساطوره , على زبدة تنوره فجعلها كالكحل سحقا , وكالطحين دقا , ثم جلس وجلست , ولا يئس ولا يئست حتى استوفينا .
وقلت لصاحب الحلوى : زن لأبي زيد من اللوزينج رطلين فهو أجرى في الحلوق , وأمرى في العروق وليكن ليلي العمر يومي النشر , رقيق القشر , كثيف الحشو , لؤلؤي الدهن , كوكبي اللون , يذوب كالصمغ قبل المضغ ليأكله أبو زيد هنيا .
قال : فوزنه ثم قعد فقعدت , وجرد وجردت حتى استوفيناه , ثم قلت : يا أبا زيد ما أحوجنا إلى ماء يشعشع بالثلج ليقمع هذه الصارة , ويفثأ هذه اللقم الحارة , اجلس يا أبا زيد حتى نأتيك بسقاء , يأتيك بشربة ماء .
ثم خرجت وجلست بحيث أراه , ولا يراني انظر ما يصنع , فلما أبطأت عليه قام السوادي إلى حماره , فاعتلق الشَّواء بإزاره .
وقال : أين ثمن ما أكلت ؟
فقال أبو زيد : أكلته ضيفا , فلكمه لكمة , وثنى عليه بلطمة , ثم قال الشَّواء : هاك , ومتى دعوناك , زن يا أخا القحة عشرين , فجعل السوادي يبكي ويحل عقده بأسنانه , ويقول : كم قلت لذاك القُريد أنا أبو عبيد , وهو يقول أنت أبو زيد , فأنشدت :
لا تقعدن بـكـل حــالـة اعمل لرزقك كل آلة
فالمرء يعجز لا محالة وانهض بكل عظيمة

يعد "بديع الزمان الهمذاني" المبتكر الأول لفن المقامة الذي انتشر على نحو واسع كأحد فنون النثر في الأدب العربي، كما يعد الرائد الحقيقي للصحافة، ليس في الأدب العربي فحسب، وإنما كان الصحفي الأول على الإطلاق؛ فقد كانت رسائله ومقاماته النقدية الاجتماعية هي البدايات الحقيقية الأولى لذلك الفن الذي عُرف فيما بعد بالصحافة

عن عاشق عمان